قال مصدر موثوق من حزب الاستقلال ان الحزب جاهز لدخول الحكومة وان الآمال معقودة عليه لإصلاح الخطأ الذي ارتكب سابقا حين غادرها بشطكل مفاجئ.

وحول الاسماء المقترحة للدخول إلى الحزب قال المصدر ذاته أن الوجوه التي عول عليها معروفة لذى الجميع لكن يمطكن تطعيمها بوجوه جديدة.

وأخبر هذا الأخير موقع “ماذاجرى” أن اجتماعا هاما ستعقده اللجنة التنفيذية غدا لطرح ورقة الطريق التي يعتمدها الرئيس اثناء تفاوضه، كما سيتم خلال هذا الاجتماع تقييم المرحة الحالية والمقبلة ونتائج الانتخابات.