مباشرة بعد خروجه من القصر الملكي، قال عبد الإله بنكيران أنه لا يستطيع التحدث طويلا لأنه لا زال تحت تأثير الاحساس بالاستقبال الملكي.

وبعد وصوله الى الرباط التحق الامين العام لحزب العدالة والتنمية بمقر حزبه،واجتمع باعضاء الامانة العامة الذين بلغهم تهاني جلالة الملك بالفوز في الانتخابات.

وحسب مصادر مقربة فان الملك طلب من بنكيران القيام بمفاوضاته مع الاحزاب، وتشكيل حكومة تكون في مستوى انتظاراته كملك وفي مستوى تطلعات شعبه.

وجاءت التعليمات الملكية مقترنة بنصائح ثمينة، واخرى ذات بعد استراتيجي لم يكشف بنكيران على فحواها.

ويبدو مليا ان جلالة الملك طلب من عبد الإله بنكيران استحضار عنصر الكفاءة والمسؤولية اثناء تعيين الاشخاص المستوزرين،اضافة الى عدم تجاوز الحد المعقول في عدد اعضاء الحكومة توسما للحكامة والترشيد.

بنطيران ابلغ مقربيه أن الملك كان لطيفا معه كعادته وأنه ختم لقاءه معه بقوله:”توكل على الله”.