سيحل  جلالة الملك محمد السادس نهاية هذا الاسبوع وبداية الاسبوع القادم، في الديار الإفريقية، وبالضبط في دول افريقيا الشرقية التي لم يزرها منذ اعتلائه العرش.

وهكذا سيحل جلالة الملك ضيفا على رواندا، في زيارة رسمية طالما انتظرها الروانديون ببهجة، وخاصة أثناء انعقاد القمة الافريقية،لكن ظروفا تنظيمية واخرى مرتبطة برغبة الرئيس الرواندي في تخصيص استقبال كبير للملك،هي التي اجلتها الى ان حان موعدها الآن.وكان  الرئيس الرواندي بول كاكامي قام بزيارات متعددة للمغرب، وقدم خلالها دعوة رسمية للعاهل الكريم ليقوم بزيارة بلده.
كما سيقوم محمد السادس بزيارة رسمية ذات دلالات رمزية لاثيوبيا التي تحتضن عاصمتها مقر الاتحاد الإفريقي.

ويقوم جلالة الملك بزيارة ثالثة الى تنزانيا قبل ان يعود الى ارض الوطن.

وتاتي هذه الزيارات كاملة بعد اعلان المغرب رسميا عودته الى المنظمة الافريقية.