قُتل نائب رئيس مكتب حزب “العدالة والتنمية” في منطقة “أوزألب” بولاية “وان”، شرق تركيا، أيدن موشتو، على يد مسلحين من منظمة “بي كا كا” الإرهابية، مساء أمس الأحد.
وقال بيان صادر عن ولاية “وان”: إن إرهابيين حاولوا الاستيلاء على حافلة صغيرة يملكها موشتو، الذي يعمل أيضا في نقل الركاب على تلك الحافلة، وعندما قاومهم أطلقوا عليه النار ما أدى إلى مقتله، بحسب وكالة أنباء الأناضول.
وأفاد البيان بأنه تم فتح تحقيق في الحادث، وبدء العمل من أجل الوصول إلى الجناة وإلقاء القبض عليهم.
ودان رئيس مكتب حزب العدالة والتنمية في ولاية “وان”، زاهر صوغاندا، بشدة، مقتل موشتو، وقال: إن “موشتو قُتل أمام منزله وأمام أولاده، كما استولى الإرهابيون على حافلته”.
وأشار صوغاندا إلى الهجوم الذي تعرض له مكتب الحزب في الولاية أول أيام عيد الأضحى (12 سبتمبر/أيلول الماضي)، وتسبب في إصابة عدد كبير من الأشخاص، مضيفا: “فلتعلم منظمة بي كا كا الإرهابية، أنه في مقابل رحيل أيدن موشتو واحد، يأتي ألف أيدن موشتو”.