علم موقع “ماذاجرى”  من مصادر موثوقة ان الزعيم الاشتراكي ادريس لشكر دخل في مرحلة تأمل ، ولن يلوذ بالصمت طويلا، بل سيعود الى الواجهة لإعلان قرارات حاسمة وتاريخية.

وقد سأل موقعنا المصدر ذاته عن نوعية هذه القرارات وتاريخها،فرفض الدخول في التفاصيل وقال ان الموعد لن يتعدى الاربعاء القادم، وان لشكر لن يستقيل من منصبه، لكنه سيعلن عن قرارات سياسي بعد اجتماع المكتب السياسي  تشكل منعرجا في تاريخ الحزب السياسي.

وكان قيادي اتحادي ينتمي للمكتب السياسي لنفس الحزب،صرح بأن اعضاء الحزب سيدفعون  في اتجاه المشاركة في الحكومة المقبلة والتصويت لفائدة حزب العدالة والتنمية داخل مجلس النواب.