ماذا جرى،

على إثر البلاغ الذي أصدر عبد الاله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس حكومة تصريف الامور، والذي أخبر فيه الصحفيين بأنه لن يدلي بأي حوار في المرحلة الحالية، كما أعطى فيه تعليماته لأعضاء الحزب و قيادييه بأن لا يدلوا بأية تصريحات حول نتائج الانتخابات، أفادت مصادر موثوقة بأن عبد الاله ابن كيران، المعروف بحبه للكلام و الخطابة، لا يمكن ان يلتزم الصمت بهذه الطريقة المفاجئة.
و أمام هذا الوضع ينتظر ان تنطلق المفاوضات بعد التكليف الملكي للرئيس الجديد للحكومة، في أجواء تتسم بالتعتيم.
و جدير بالذكر، أن ابن كيران استبق النتائج الرسمية لوزارة الداخلية بتهنئته لأنصاره، كما اأن وزير العدل مصطفى الرميد لم يتابع مهامه في اللجنة الوطنية بالانتخابات و فضل الالتحاق بمقر حزبه.