وضع مناضلون ساخطون من نتائج حزب الاتحاد الاشتراكي مقر حزبهم للبيع في احدى المواقع الالكترونية المتخصصة في البيع والشراء.

وجاء هذا الاعلان بعد الانقسام الكبير الذي عرفه الحز، والنتائج المخيبة للامال التي حصدها في الانتخابات لاخيرة.