أصيب أربعة عناصر من الشرطة الفرنسية بجروح، اليوم، اثنان منهم إصابتهما خطرة، بعدما ألقى عشرة أشخاص زجاجات حارقة على سيارتهم، حسبما أفادت وكالة فرانس برس.

وقال مصدر أمني أنه تم في البداية رمي زجاجات حارقة على سيارة مكلفة بمراقبة كاميرا فيديو في فيري-شاتيون، التي تقع على بعد 30 كلم من باريس، بحسب “أ ف ب”.

وأضاف المصدر أن شرطيين اثنين أصيبا بحروق بالغة.

وهرع شرطيون آخرون دعما لزملائهم في سيارة ثانية فتعرضوا لهجوم بزجاجات حارقة، ما أدى إلى إصابتهم بحروق طفيفة.

وأفاد المصدر الأمني بأنه قد تم حرق سيارتي الشرطة وأرسلت تعزيزات كبيرة للمكان.

وندد وزير الداخلية برنار كازنوف، في بيان، بهذه الأفعال البالغة الخطورة، قائلا إنها تمس السلامة الجسدية للشرطة أثناء أداء مهامهم في حماية السكان.