اجتاح إعصار “ماثيو” الذي خلف 877 قتيلا في هايتي وحدها، أمس، سواحل ولاية فلوريدا الأمريكية.

وأفادت سلطات فلوريدا بأن “ماثيو” قتل حتى الآن 4 أشخاص وسبب فيضانات عارمة في مدينتي سانت أوغسطين وجاكسونفيل، فضلا عن انقطاع الكهرباء عن 1.1 مليون شخص.

ويضاف أن الإعصار يواصل مشواره المدمر على طول الشريط الساحلي للولايات المتحدة.

في غضون ذلك، أكدت سلطات ولاية ساوث كارولينا الأمريكية أن نحو 355 مواطنا غادروا منازلهم في المناطق الساحلية، تحسبا للإعصار المقترب.

ويعتبر “ماثيو” أول إعصار كبير، يشكل تهديدا مباشرا لعدد من الولايات الأمريكية منذ أكثر من عشر سنوات.

وأعلن المركز الوطني الأمريكي للأعاصير الذي يتخذ من ميامي مقرا له أن سرعة الرياح المرافقة لـ”ماثيو” انخفضت إلى قرابة 170 كيلومترا في الساعة (مقارنة مع أكثر من 220 كيلوميترا في الساعة الثلاثاء الماضي)، ويصنف خبراء الأرصاد “ماثيو” حاليا “إعصارا من الفئة الثانية” على مقياس سافير سمبسون المؤلف من خمسة مستويات لشدة الرياح.

وسبق أن ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن أكثر من 12 مليونا من سكان الولايات المتحدة يقيمون في المناطق التي شملتها التحذيرات والتنبيهات بشأن اقتراب الإعصار منها.

وأعلنت السلطات الأمريكية الأربعاء حالة الطوارئ في 4 ولايات تقع في مسار الإعصار، وفتحت الملاجئ أبوابها في فلوريدا وجورجيا وساوث كارولينا ونورث كارولينا، بينما استعان حكام هذه الولايات بالحرس الوطني الفدرالي.

في غضون ذلك، أعلنت سلطات هايتي أن عدد ضحايا الإعصار الذي ضرب البلاد في وقت سابق من الأسبوع الجاري ارتفع إلى 877 شخصا، فضلا عن تشرد الألوف نتيجة لتدمير “ماثيو” نحو 3.2 ألف منزل.