قالت مصادر محلية ، أن مدينة بنجرير التي تعتبر قلعة حصينة ومهدا  سياسيا وانتهابيا  للاصالة والمعاصرة تعيش في هذه اللحظات على وقع اخبار مثيرة تقول باكتساح كبير لحزب العدالة والتنمية.

في حين يتقدم حزب اليسار الاشتراكي الموحد في مناطق الرحامنة الشمالية بالصخور وضواحيها.
اما لائحة حزب الاصالة والمعاصرة فقد تقدمت بمنطقة راس العين في حين تقدم التجمع الوطني للاحرار بمنطقة سيدي بوعثمان.