أثار يوم أمس 6/10/2016 ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فاعتبر البعض أنّه يوم مميّز قد لا يتكرّر الّا بعد مرور عشرات لا بل مئات السنين.

وأوضح روّاد مواقع التواصل أنّه اذا نم تبديل الأرقام اللاتينية من اليمين الى اليسار أو من اليسار الى اليمين، يبقى التاريخ هو نفسه ولا يتغيّر.

وأكد النّاشطون على أهمية هذا اليوم المميّز الذي قد لن يتكرّر أبداً.