قال عبد الإله بنكيران في حوار يبث هذه اللحظة على قناة “الحرة” إن النصر له أباء متعددون والهزيمة يتمية، وإن مسيرة البيضاء لم تتبنها أية جهة ونحن لا نتهم أحدا سوى خصومنا المتعددون بما فيهم بعض من ينتمي للدولة.

ولم يتراجع بنكيران عن اتهام بعض الجهات بالتحكم مادام موجودا وقال أن كلامي حول هذا الموضوع لأن هناك حدود في المغرب.

وقال أن “التحكم” كان موجودا وكان له منطق إذ كانت المعركة حول الملكية وكانت أطراف وتيارات ترفض الملكية، فواجههم الحسن الثاني بالتحكم عبر البصري وقبله اوفقير، وقد انتصر الحسن الثاني وواجه الجميع بحكومة التناوب في مرحلة أخرى.

أما اليوم فمنذ تولي محمد السادس الحكم فليس هناك اي حزب اشتكى من الانتخابات وقد قبلت كل ألاحزاب نتائج كل الانتخابات التي عرفها المغرب في عهده.

ولكن ظهور حزب ليستجيب لرواية التحكم، وينجح في اول ظهوره ويكتسح الانتخابات، هو من جعلنا نعلن هذه الرواية.

وتواجه مع الصحفي لانه سماه “أمين عام لحزب العدالة والتنمية” فطالبه بأن يسميه “رئيس الحكومة” ، وكذاك فعل الصحفي.