أصبحت أجهزة الدرك الملكي بدءا من هذا الأسبوع مجهزة بكاميرات محمولة على الصدر لتلافي اي تجاوز من لدن المواطنين او من لدن أعوان الدرك سواء كان هذا التجاوز ماديا او معنويا.

ويبدو  أن الشرطة ستحدو حذو الدرك لتجهيز مختلف عنصارها بهذه الكاميرات المحدودة بشكل تدريجي رغم تكلفتها الباهظة.