استغل رجل دين منصبه لإخفاء جريمته الشنيعة باغتصاب ابنته القاصر أكثر من مرة بين عامي 2003 و2009.

وذكرت صحيفة “تايمز” البريطانية أن القس مارك أندرسون (54 عاماً) اغتصب ابنته ربيكا مرتين عندما كانت في سن الـ9 والـ12 من عمرها، إضافة الى الاعتداء عليها في سن الـ14 لأنها حاولت كشف أفعاله لوالدتها.

capture-png-77512083484419589

وأصدرت محكمة ولويتش كراون قراراً بسجن القس الذي كان يعمل في “الكنيسة الخمسينية” في مدينة هاكني شمال لندن، 19 عاماً.

وقرّرت ربيكا (22 عاماً) كشف هويتها أخيراً من أجل تشجيع ضحايا الاغتصاب على التحدث عن تجاربهم الأليمة لتجاوزها وفضح المجرمين.

88-png-47531159789045748

وكشفت انه اعتدى عليها للمرة الأولى في المنزل بعد درس السباحة، وفي المرة الثانية خلال معانتها من الحمى.