فضيحة من العيار الثقيل ،تلك التي هزت مدينة مدينة تطوان أمس الجمعة، بعد أن وضعت طفلة تبلغ 13 عاما مولودها بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل، والناجم عن حادث اغتصاب تعرضت له قبل 9 أشهر.
وحسب مصادر محلية فإن الطفلة صرحت خلال تحرير المحضر مع المصالح الأمنية، بتفاصيل صادمة، أوضحت من خلالها بأن الذي يكبرها بسنوات هو المسؤول عن حملها.

وأضافت المصادر ذاتها بأن الطفلة التي تقطن بحي جبل، غادرت المستشفى عشية أمس، موضحة بأن المصالح أجرت بحثا لاعتقال شقيقها ليتبين لها بأنه يقضي عقوبة حبسية داخل السجن.