اصدر القضاء الاندونيسي حكما بالاعدام على المتهم الرئيسي بجريمة اغتصاب جماعي لفتاة في الرابعة عشرة من العمر وقتلها، في عقوبة تعكس توجه السلطات لتشديد العقوبات في هذا النوع من الجرائم.

واصدرت محكمة كورب في جزيرة سومطرة حكما على الشاب البالغ من العمر 23 عاما واسمه زينال بالاعدام، فميا حكم على اربعة من شركائه بالسجن عشرين عاما.

وكانت هذه القضية اثارت نقاشا على مستوى اندونيسيا حول العنف الجنسي في هذا البلد، ووقعت الجريمة حين كانت الفتاة عائدة الى منزل عائلتها في احدى قرى سومطرة، وقد عثر على جثتها بعد ثلاثة ايام مقيدة وعارية في غابة.

وقالت رئيسة المحكمة هيني فريدة ان المتهم الرئيسي يستحق عقوبة الاعدام لكونه حض شركاءه على هذه الجريمة.

وسبق ان اصدرت المحكمة احكاما بالسجن عشر سنوات على سبعة قاصرين ضالعين هم ايضا في الجريمة.

وكشف النقاب عن هذه القضية في يناير الماضي، بعد شهر من وقوع الجريمة، واثارت احتجاجات وتظاهرات في العاصمة جاكرتا، ومطالبات من نشطاء الدفاع عن حقوق الانسان بتشديد العقوبات في جرائم العنف الجنسي.

واثر ذلك، اصدر الرئيس جوكو ويدودو قرارا بتطبيق عقوبات مشددة في جرائم الاعتداء الجنسي على اطفال، منها الاعدام والاخصاء الكيميائي ووضع سوار الكتروني لمراقبة المعتدين على اطفال.