بشكل مثير للانتباه كشفت جريدة “الأحداث المغربية” المقربة جدا للسلطات عن النتائج المتوقعة او التي تفرض نفسها في الانتخابات المقبلة، بل سارع كاتب عمود في صميم الاحداث إلى التأكيد ان اقتراع 7 أكتوبر حسم أمره، وابدى غضبه من كون  “التحكم ” الحقيقي أصبح يفرضه حزب العدالة والتنمية وسماه بتحكم الإسلام السياسي.

وقال كاتب المقال ان أمر نجاح العدالة والتنمية محسوم، وان اي حزب من أحزاب المشهد السياسي ليس في استطاعته قهر حزب العدالة والتنمية.

من جهة أبدى صحفي من إذاعة “ميد راديو” اهتمامه الكبير للهيمنة التي أصبح يفرضها حزب العدالة والتنمية على المشهد السياسي مؤكدا ان نجاحه في الانتخابات المقبلة اصبح امرا محسوما.

وتوقعت زعيمة حزب فيدرالية اليسار منيب ان يحصل حزب العدالة والتنمية على المرتبة الأولى متبوعا بالأصالة والمعاصرة لكنها أكدت أن حزبها سيخلق المفاجأة في هذه الاستحقاقات.