أقدمت فتاة مراهقة على تجويع والدتها حتى الموت بعد إرسالها إلى معسكر تدريبي للمدمنين على الإنترنت، كما أورد موقع “ميرور”.

يُعتقَد أن الفتاة الصينية البالغة من العمر 16 عاماً أرادت الانتقام لأنها أُرسِلت إلى المعسكر حيث تعرضت للضرب، وللإذلال بحسب الطقوس المتّبعة. ولدى عودتها إلى المنزل، يبدو أنها عمدت إلى تعذيب والدتها وربطها بكرسي طوال أسبوع، كما أوردت وسائل اعلام صينية. ويُقال إنها أرسلت إلى خالتها صوراً ومقاطع فيديو عمّا تعانيه والدتها من أجل المطالبة بفدية.

ولدى تلقّيها المال، أدركت بعد فوات الأوان أن والدتها تُحتضَر، وعلى الرغم من الاتصال بالإسعاف، لم تلبث أن فارقت الحياة.

وأشارت تقارير أيضاً إلى أن الفتاة سبق أن طعنت والدها عندما تركت المدرسة، ما أدّى إلى إرسالها إلى المعسكر التدريبي، مع الإشارة إلى هناك نحو 250 معسكراً مماثلاً في مختلف أنحاء الصين.

ويزعم المعسكر المذكور أنه نجح في معالجة 7000 ولد من الإدمان على الإنترنت خلال العقدَين المنصرمين. وقد نُقِل عن الفتاة قولها عبر مدوّنتها الإلكترونية بأنها تعرّضت للتعذيب “من دون سبب”