السيد محمد أحمد العسوي، الشهير بلقب “مصارع الأسود” بالمنصورة، يبلغ من العمر 28 سنة، كان يأكل الزجاج ويمسك النار وكان يجر السيارات الثقيلة بيديه.

اكتسب العسوي شهرة ، بسبب قدراته الخارقة ، حيث كان يصارع الأسود ويقتلها ، ويدفع ويسحب السيارات المحملة بالبضائع الثقلة ، وكان يتحمل جسده طعنات السكين والنار دون ألم ، وكان يبلع قطع الزجاج.

اشتهر العسوي أيضاً بالبلطجة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير ووصفه البعض “بالثائر ضد الإخوان” ، شارك العسوي في حرق مقرات الإخوان ، وإصابة الكثير من الإخوان آنذاك.

شارك العسوي في فض مظاهرات الإخوان، فقد كان يقوم بالإعتداء على مسيرة الإخوان ، وهو صاحب الصورة الشهيرة التي يحمل فيها سلاحين أثناء الهجوم على إحدى المسيرات في المنصورة .

ولكن في غشت 2013 كانت الكارثة ، فقد اصيب العسوي بنيران بالخطأ من رصاصات الداخلية في رقبته وبطنه وصدره أدت إلى قطع في الحبل الشوكي مما أصابه بشلل نصفي واستئصال الطحال ، وكان ذلك اثناء فض الوقفة الإحتجاجية المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي ، وتم نقله لإحدى مستشفيات الدقهلية ، وأعلن وزير االداخلية علاجه على نفقة االدولة.

تدهورت الحالة االصحية للعسوي في أيامه الأخيرة. وانتشرت بكثافة على مواقع التواصل الإجتماعي.