تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي صورة مؤثّرة لطفلٍ يبلغ من العمر سنتين، ينهار من البكاء ويصرخ، بعدما تركته والدته وحيداً ليل الأحد الماضي، داخل السيارة المقفلة، وخرجت تحتفل مع اصدقائها.

وبعدما عجزت شرطة المدينة عن اخراج الطفل من السيارة في احد الشوارع المظلمة، اتّصلت بأحد التقنيين وطلبت منه الحضور، لفتح الأبواب المقفلة.

الّا انّ الأم المهملة والأنانية، وصلت قبل حضور التقني، أي بعد حوالي 20 دقيقة من الرعب والخوف الذي عاشه ابن السنتين.

في هذا السياق، نشرت الشرطة صورة الطفل، موضحةً انّ الوالدة تواجه تهماً بالاهمال والحاق الأذى.