مؤلم وبالفيديو| زوجان يحبسان ابنيهما في غرفة يومياً ثم يذهبان للعمل!

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، أثار حفيظة التونسيين، حيثُ ظهر طفلٌ وأخته، محبوسين في غرفة، من طرف والديهما.

وظهر في مقطع الفيديو، الذي صوّر الغرفة من الخارج، كيف يصيح الطفل الصغير، من وراء الباب، وهو ينادي “يا تاتا.. يا تاتا.. يا عمّي”، دون أن تجد كلماته صدى ورحمة.

وتعوّد الوالدان أن يتركا كل صباح ابنيهما الصغيرين في غرفة، طفل (4 سنوات)، وبنت رضيعة (8 أشهر)، ويحكمان غلق الباب، ويذهبان إلى عملهما.

ويبقى الطفلان طوال فترة عمل والديهما في الغرفة محبوسين، حتى يعودا مساءً، والسبب يعود إلى أنهما يشقيان من أجل لقمة العيش، ولكنهما في ذات الوقت، لا يهتمّان بما يمكن أن يحصل للطفل وأخته خلال غيابهما.

وأكد الجيران حسبما ذكر موقع ارم أنّ العائلة تعيش ظروفًا اجتماعية صعبة، وهو ما جعلهما يتركان طفليهما لوحدهما طوال اليوم، برغم المخاطر التي يمكن أن تحدق بهما.

وقد تدخل المندوب العام للطفولة مهيار حمادي، وتمّ التدخّل باستعمال القوة العامة لإخراج الطفلين من تلك الغرفة، وتمّ إيواؤهما في مركز خاص، إلى جانب فتح بحث يخص حالة الوالدين الاجتماعية.

وأسف الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لحصول مثل هذه الحالات، وغياب الدولة عن حماية الطفولة في حالات تستحق التدخل السريع.

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!