من المنتظر أن يصل غدا إلى أرض الوطن جثمان المغربية الشابة “سناء”، والتي لقيت حتفها الأسبوع الماضي بطريقة مروعة بأندونسيا.
وكانت السلطات المحلية بجزيرة بالي، قد كشفت أن سائحة تحمل الجنسية المغربية لقيت حتفها، مساء أول أمس الأربعاء، في حادثة سير بطريق صغير وسط المنتجع السياحي لجزيرة بالي الإندونيسية.
وأوضح متحدث باسم الشرطة ببالي، في تصريح للصحافة، أن المواطنة المغربية البالغة من العمر 27 سنة وهي طالبة في إحدى الجامعات اليابانية، كانت تقود دراجة نارية في إحدى الطرق الصغيرة في بالي وكانت برفقتها فتاة تحمل الجنسية الصربية، مشيرا إلى أن المعطيات الأولية للتحقيق ترجح وقوع عطب في مكابح الدراجة عند منعطف ضيق.