في الوقت الذي ينشغل فيه كل الأباء والأمهات في التحضير لعودة أطفالهم الى المدرسة مع انتهاء العطلة الصيفية، كان للثنائي الإنكليزي الذي يعيش في السويد، بول وكارولين كينغ وجهة نظر مختلفة جدًا عن باقي الآباء في هذا الخصوص والتي ترجماها من خلال اتخاذ قرار في عدم ارسال طفليهما وينستون الذي يبلغ 6 أعوام وهنري الذي يبلغ 4 أعوام الى المدرسة كباقي الأطفال.

فبرأي بول وكارولين إنّ طفليهما متقدمين فكريًا أكثر من أقرانهم من الأطفال في سنهم. وفي الوقت الذي لا يجدان فيه المدارس في السويد مناسبة للطفلين بحيث أن كل الأمور التي تعلمها المدرسة في سن هنري وينستون قد تعلماها منهما وهم في سنّ أصغر. ولذلك قررا السفر معهما حول العالم عوضًا عن إجبارهما الى الذهاب الى المدرسة وتعلم أشياء ليست جديدة بالنسبة اليهم. وقد اختارا في رحلتهم الإستكشافية هذه 15 بلدًا حول العالم لزيارته.

استهل الثنائي رحلتهما الإستكشافية هذه في السفر إلى رومانيا ثمّ دبي، الهند، جزر المالديف، ماليزيا، اندونيسيا، بورنيو، تايلندا، لاوس، الولايات المتّحدة، كولومبيا، إسبانيا، مصر، إيطاليا وجمهورية التشيك.

الا أن ذلك لم يمنعهما من تعليم طفليهما الكثير من الأمور التي يجب أن يتعلماها في المدرسة بطريقتهما الخاصة. وأخيرًا، عبّر الثنائي عن سعادتهما بما يقومان به من أجل طفليهما وفي تعليق للوالد عن هذه التجربة يقول: “نحن لن نجبر طفلينا على الذهاب الى المدرسة او الخضوع للإمتحانات كما وأننا لا نرفع صوتنا في وجههما، فلماذا يفعل الأساتذة؟”.