يبلغ عمر الطفل محمد 12 عاما ، حيث كتب الله له عمراً جديداً بعد أن ظل في المقبرة لمده 6 ساعات والفاعل الأب، والذي تجرد من مشاعر الابوية الى وحش كاسر، رجل بلا قلب قد قام بدفن ابنه في المقبرة لمدة 6 ساعات، الى ان قام محمد بالخروج على يد حارس المقابر ليلا وذهبوا الى قسم شرطة المرج وتم تحرير محضر واحضار الوالد، وعند أخذ أقوال الوالد قال أنه انفصل عن أم محمد منذ 6 سنوات وكانت له ابنه منها وأضاف أيضا ان محمد ووالدته هما الذين قامو بقتل ابنته آية، وأضاف أيضا أنه يشك ان الطفل محمد ليس ابنه وهذا سبب الانفصال عن والدته.