عانَت إيفلين مور الكثير في حياتها القصيرة. عندما كانت في الشهر الرابع من العمر شُخِص عندها ورم الخلايا البدانيّة العصبيّة (Neuroblastoma) وهو مرض خبيث في الجهاز العصبي. بعد ثماني جلسات من العلاج الكيميائي شفيت إيفلين ولكن الورم النخاعي سبب لها الشلل من مستوى صدرها وما دون.

أراد براد، والد إيفلين، أن تتمكّن ابنته من التمتّع بنوعيّة حياة مماثلة لحياة الأولاد بعمرها فحاول أن يجد كرسيّاً متحرّكاً لها. ولكن الكراسي المتحرّكة الخاصّة بالأطفال ليست متوفّرة كثيراً وثمن كرسيّ مصمّمة خصّيصاً لها باهظ جداً. فقرّر الأب البارع أن يصنع واحدة بنفسه.

45-jpg-97981473444543199 254-jpg-48646107148394499

وجد براد نموذجًا للكرسيّ على موقع (Pintrest). استخدم لوحة تقطيع كقاعدة ووضع بعناية العجلات وكرسيّ للأطفال. تمكّن من صنع كرسيّ متحرّك رخيص ومناسب للأطفال ملائم بشكل ممتاز لإيفلين. في البداية كانت تستطيع أن تجرّها إلى الخلف فقط ولكنها الآن تستطيع أن تتنقّل في كلّ مكان!
والآن مشكلة والديّ إيفلين الوحيدة هي أن يحمياها!