تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتاريخ16/09/2016، من إجهاض مشروع إرهابي خطير داخل المملكة تم التخطيط له من طرف قيادة “داعش”،وذلك على خلفية تفكيك خلية إرهابية مكونة من ثلاثة متطرفين متشبعين بالفكر”الداعشي”،ينشطون بمدينتي المضيق وطنجة.
وقد أكد بلاغ وزارة الداخلية أن هذه الخلية كانت على وشك القيام بأعمال إرهابية على درجة كبيرة من الخطورة من أجل إطلاق الشرارة الأولى لسلسلة من العمليات التخريبية تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة في أفق إعلانها ولاية تابعة للتنظيم السالف الذكر.