قال نادي تروخيانوس المنافس في دوري الدرجة الأولى الفنزويلي لكرة القدم الاثنين الماضي إن ستة مسلحين أوقفوا حافلة تقل الفريق وسرقوا معظم متعلقات اللاعبين والجهاز الفني.

وتعرضت حافلة نادي تروخيانوس للسطو خلال عودتها من موناجاس حيث خسروا هناك 2-1.

وقال النادي عبر حسابه الرسمي على تويتر، إن المسلحين احتجزوا أفراد الفريق لنحو ساعتين و35 دقيقة وهددوا بتفجير الحافلة حال عدم الامتثال لمطالبهم أو إبلاغ السلطات بأي وسيلة. ولم يصب أي فرد من الفريق بسوء.

وانتقد نادي تروخيانوس ما وصفها بأعمال التخريب التي تستهدف كرة القدم الفنزويلية ونشر صورا للاعبين وأفراد الجهاز الفني بدون قمصان وأحذية بعد تعرضهم للسطو.

كما اشتكت رابطة أندية المحترفين في فنزويلا كذلك من ضعف عملية تأمين الفرق الزائرة.

وقالت الرابطة في بيان “تسافر فرق كرة القدم يوميا عبر البلاد وفي معظم الأحيان يتم ذلك باستخدام الطرق السريعة بعد أن وضعوا ثقتهم في السلطات الأمنية التي نطلب منها الآن إنهاء هذا الوضع”.