كان المغرب هذه الـايام مصدرا لمواجهات ساخنة بين الحداثيين والعلمانيين والمحافظين.

وقد اشتعلت المواجهات على الخصوص بعد العرض الراقص للفنمانة جينيفر لوبيز، كما أثات حركات فرقة راقصة أخرى تساند المثلية استنكار الفعاليات الجمعوية.

وسيقف عدد من الفاعلين الجمعوييين اليوم أمام السفارة الفرنسية لاستنكار الصور التي ظهرت فيها فتاتان فرنسيتان من حركة فيمن بضريح محمد الخامس.

وتتوجه أصابع الاتهام على الخصوص إلى القنماة الثانية التي نقلت حفل لوبيز بدون حذف اللقطات الفاضحة.