فضيحة من العيار الثقيل هزت أول يوم أمس جماعة سيدي عبد المومن بضواحي مراكش، ويتعلق الأمر بشاب متهم بالتحرش الجنسي بأقرب الناس إليه ومحاولة اغتصاب شقيقته المتزوجة بالعنف.
وحسب مصاظر محلية فإن الضحية حاولت أن تتفادى شقيقها لمرات عديدة، ولم تكن لديها الشجاعة لتقديم شكاية ضده بالنظر إلى طبيعة القرابة التي تربطهما.
ويوم الواقعة، حاولت الضحية شقيقة المتهم الفرار من قبضته بعدما رفضت الانصياع لنزواته الجنسية، و قام الجاني بطعنها بساطور على مستوى الحوض، مما تسبب لها في جروح خطيرة نقلت على إثرها إلى مستعجلات القرب بامنتانوت لتلقي الإسعافات الأولية، لتتوجه بعد ذلك الضحية إلى مستعجلات المستشفى الجامعي ابن طفيل بمراكش لخطورة الإصابة التي تعرضت لها.