عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عن أسفها الشديد لعدم قبول السلطات المعنية ملف ترشيح الأستاذ حماد القباج مرشح حزب العدالة و التنمية بدائرة كليز بمراكش،

و قالت الامانة العامة للحزب المذكور أن هذا القرار يمثل اعتداء على حق حماد القباج الدستوري في الترشح، مؤكدة أن “القرار المتخذ غير مقبول تماما”.

وكشفت لأمانة العامة للحزب، أن “نهج الإدماج لأعضاء التيار السلفي المعتدل داخل المؤسسات والحياة العامة للبلاد من منطلق ما يجب لهم من حقوق وعليهم من واجبات، قد أثبت نجاعته وفاعليته في ضمان مزيد من الأمن والاستقرار، وتوسيع دائرة الاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب، وهو ما يجعل القرار المتخذ في حق الأخ القباج غير مقبول تماما”.

ونبه بلاغ الحزب إلى أن الأمانة العامة، وهي تعلن عن تضامنها مع الأخ حماد القباج، لتؤكد أن “مكانته داخل الحزب ستتعزز بإذن الله باعتبار خصاله الحميدة وكفاءته المتميزة وتعلن مؤازرتها له في كل القرارات التي يمكن أن يتخذها دفاعا عن الحق والمشروعية”.

كما استنكرت الأمانة العامة للمصباح ما اسمته الحملة الإعلامية الظالمة التي استهدفت حماد القباج، ولم تدخر وسعها في الإساءة إليه بكل الإفتراءات والأكاذيب والتي وصلت حد التعريض به بسبب منعه من الترشح.