ذكرت السلطات المحلية بجزيرة بالي، اليوم الجمعة، أن سائحة تحمل الجنسية المغربية لقيت حتفها، مساء أول أمس الأربعاء، في حادثة سير بطريق صغير وسط المنتجع السياحي لجزيرة بالي الإندونيسية.
وأوضح متحدث باسم الشرطة ببالي، في تصريح للصحافة، أن المواطنة المغربية (س ح)، البالغة من العمر 27 سنة، كانت تقود دراجة نارية في إحدى الطرق الصغير في بالي وكانت برفقتها فتاة تحمل الجنسية الصربية، مشيرة إلى أن المعطيات الأولية للتحقيق ترجح وقوع عطب في مكابح الدراجة عند منعطف ضيق.
وأضاف المصدر ذاته أن الدراجة خرجت عن مسارها وهوت في وادي بعمق خمسة أمتار مما أدى إلى وفاة السائحة المغربية وإصابة السائحة الصربية بجروح.
وأشار إلى أن المواطنة المغربية طالبة في إحدى الجامعات اليابانية، في إطار بعثة علمية، وكانت في رحلة سياحية إلى بالي.
ومن جهتها أكدت المصالح القنصلية بسفارة المغرب بإندونيسيا لوكالة المغرب العربي للأنباء أن السفارة شرعت في الإجراءات الإدارية، بتنسيق مع السلطات الإندونيسية، قصد ترحيل جثمان الفقيدة إلى المغرب