توفي الروائي المصري، فؤاد قنديل، اليوم الأربعاء، بمستشفى قصر العيني بالقاهرة بعد صراع مع المرض، وذلك عن عمر يناهز 71 سنة. وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن قنديل تعرض مؤخرا لأزمة صحية شديدة عقب مضاعفات في الكبد وحدوث نزيف داخلي، أدت إلى دخوله في غيبوبة تامة وصلت إلى وفاته “إكلينيكيا”.

وولد الروائي الراحل في الخامس من أكتوبر 1944 في مصر الجديدة بمحافظة القاهرة لأسرة تنتمي إلى مدينة بنها، وحصل على الإجازة في الآداب (قسم الفلسفة وعلم النفس) من جامعة القاهرة، وعمل منذ عام 1962 في شركة مصر للتمثيل والسينما.

وكتب فؤاد قنديل 16 رواية و10 مجموعات قصصية و10 دراسات وتراجم وأربع روايات ومجموعة قصصية للأطفال. ومن بين الروايات التي كتبها الراحل، “السقف” و”الناب الأزرق” و”موسم العنف الجميل” و”رتق الشراع” و”قبلة الحياة” و”المفتون” (سUUيرة ذاتية U الجزء الأول). كما ألف قنديل خلال مشواره الإبداعي عددا من المجموعات القصصية منها “عقدة النساء” و”كلام الليل” و”الكبرياء” و “رائحة الوداع”.