تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية إرهابية، تنسق عمليات إرسال متطوعين مغاربة لما يسمى بتنظيم “داعش” بالمنطقة السورية العراقية.

وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية، أنه “في إطار المقاربة الاستباقية للتصدي للتهديدات الإرهابية”، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية من تفكيك هذه الخلية التي “تتكون من 09 أفراد، ينشطون بسيدي مومن بالدار البيضاء، واد زم، بوجنيبة، الفقيه بنصالح وأولاد سعيد الواد ناحية قصبة تادلة، ومن بينهم معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، في إطار الشبكة الإرهابية التي تم تفكيكها سنة 2008 والتي كانت على صلة بتنظيم “القاعدة في بلاد الرافدين بالعراق”.

وأضاف البلاغ أن “المعطيات الدقيقة، قد أظهرت أن أفراد هذه الخلية الإرهابية استطاعوا ربط قنوات اتصال سرية بقادة تنظيم ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية” بالمنطقة السورية العراقية، في إطار تنسيق عمليات إرسال متطوعين مغاربة لهذه البؤرة المتوترة وتوفير الدعم المادي اللازم لتمويل هذه العمليات”.

واعتبر المصدر ذاته أن “تفكيك هذه الخلية الإرهابية يؤكد عزم وإصرار هذا التنظيم الإرهابي على إيجاد موطأ قدم بالمملكة عن طريق خلق خلايا نائمة تتكون أساسا من مقاتلين مغاربة استفادوا من مختلف التدريبات العسكرية في معاقل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك تمهيدا لتنفيذ عمليات إرهابية خطيرة بالمغرب”.

وأشار إلى أنه “سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة”.