أفادت مصادر محلية أن السبب الحقيقي وراء مقتل الشاب اسماعيل على يد صديقه بسيف اليوم بمرتيل، كان مبلغ 4000 درهم، حيث كان مرتكب الجريمة والمسمى بلال قد طالب الضحية قيد حياته بهذا المبلغ في ليلة عيد الأضحى ولكن اسماعيل لم يكن يتوفر عليه بسبب مصاريف العيد ليطلب من صديقه بلال أن يعاود المجيئ في وقت لاحق لينصرف الأخير.
وأضافت ذات المصادر أن أنور صديق بلال والذي يقطن في جبل درسة معروف ببيع القرقوبي كان هو الآخر يطالب بلال بمبلغ 200درهم لكن الأخير رد عليه « يالله معايا عند إسماعيل كنسالو فلوسي ونعطيك 200 درهم ديالك.. »
الجانيان قاما بانتظار الهالك اسماعيل أمام منزله إلى أن خرج من باب بيته ليتفاجأ بهما في حالة هيجان حيث قاما بطعنه في بطنه ولاذا بالفرار تاركين اسماعيل غارقا في دمائه، لتتمكن بعد ذلك مصالح الشرطة القضائية من اعتقال المعنيين بالأمر وإحالتهما على الضابطة القضائية.