عقدت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، نهاية الأسبوع الماضي، اجتماع عمل خصص لعملية “مرحبا 2015″، بحضور المدير العام والمدراء المركزيين والجهويين للجمارك.

وذكر بلاغ لإدارة الجمارك، أن هذا الاجتماع شكل مناسبة للوقوف عن كثب عند استعدادات الجمارك المتعلقة باستقبال المغاربة المقيمين بالخارج، وذلك بهدف الإسهام في نجاح هذه العملية جنبا إلى جنب مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن وهيآت وقطاعات أخرى متدخلة في الحدود.

وأضاف البلاغ أن المدير العام لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، السيد زهير شرفي، شدد، بالمناسبة، على ضرورة تعبئة الموارد البشرية والمادية اللازمة من أجل إنجاز الإجراءات الجمركية وفق الشروط المطلوبة المتعلقة بتسريع وتيسير العبور واحترام المقتضيات التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل.

وأوضح المصدر ذاته، أن إدارة الجمارك ستقوم، في هذا الإطار، بتعزيز أطقهما بالموانئ والمطارات والمراكز الحدودية، التي تعرف زيادة مهمة في تدفقات المغاربة المقيمين بالخارج، خلال فصل الصيف.

كما سيتم وضع طاقم استقبال خاص بالإرشاد والتوجيه والرد على شكايات أفراد الجالية المغربية، إضافة إلى تتبع يومي لظروف الاستقبال والعبور من الجمارك من طرف المسؤولين الجهويين والمركزيين.

وعلى المستوى المسطري، أشار البلاغ إلى أنه سيتم تفعيل تسهيلات جمركية تتوافق مع التشريع الجاري به العمل بمناسبة عملية “مرحبا 2015”.