ماذا جرى، سياسة

في بلاغ للديوان الملكي، جاء أن التصريحات الأخيرة لنبيل بنعبد الله وزير السكنى وسياسة المدينة والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، تعد أداة للتضليل السياسية في الفترة الانتخابية، التي تستوجب الكف عن مثل هذه التصريحات غير المبنية على أسس.

وأضاف البلاغ أن هذه التصريحات معارضة للدستور والقوانين الني تؤطر العلاقة بين المؤسة الملكية والمؤسسات الوطنية بما في ذلك الأحزاب السياسية.

الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله، وفي تصريح لأسبوعية”الأيام” كان قد اتهم فيه، بطريقة غير مباشرة، وقوف مؤسس حزب الاصالة والمعاصرة وراء ما أسماه “التحكم”، قبل أن ينفى للموقع الزميل “برلمان” ان يكون صدر عنه في استجوابه المذكور إشارة للمستشار الملكي فؤاد عالي الهمة الذي فك كل ارتباطاته بحزب الاصالة والمعاصرة.