أودت حادثة سير بحياة رجل أمن وإصابة زميل له بجروح خطيرة ، أمس الجمعة، بالطريق الرابطة بين الجديدة وجماعة مولاي عبد الله.

الشرطيان كانا عائدان صباح الجمعة إلى مقر سكناهما بتراب جماعة مولاي عبد الله بعد انتهائهما من مدة الدوام الليلي ليتفاجأ بسيارة صدمت دراجتهما النارية .

وقد تم نقل جثة الشرطي إلى مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة على أن يوارى الثرى بمقبرة تكني حيث توجد أسرة الفقيد .

في ذات السياق، فان الفقيد كان يبلغ من العمر 36 سنة ، و يعمل حارسا بمحبس الجديدة ويتنقل يوميا بين مقر إقامته بمولاي عبد الله ومقر عمله بالجديدة قبل مفارقته للحياة تاركا وراءه زوجة وابنين ما زالا في حاجة لرعاية أبويهما.