يحاول الخبراء مع الأيام إثبات السبب وراء انجذاب البعوض لنوعية معيّنة من الناس فيصبحون فريسةً ثمينة يصطادونها للسعات ولدغات تدوم طويلاً.

قد ينزعج الكثير من الناس في الرحلات الطويلة في الصحاري او في السفرات البعيدة بسبب لدغات البعوض التي يتعرّضون لها والتي تترك علامات يصعب التخلّص منها إلّا بعد استشارة طبيب الجلد احياناً بسبب خطورتها.

ولكن ما السبب ان البعوض يفضّل ان يلدغ او ان يلسع جماعةٌ معينة من الناس؟ ما الذي يجعله يميّز بلسعاته الحمراء السامّة شخص عن آخر؟

بعد إجراء الكثير من الدراسات، أوضح الخبراء ان أنثى البعوض هي من تقوم بعملية اللسع وليس الذكر وذلك لأنها تحتاج الى الدم البشري من اجل تطوير البيض المخصب. فقد تبيّن ان البعوض يفضّل ان يتغذّى بنسبة كبيرة من الأشخاص ذوي فصيلة الدم O كلّما أتيحت لهم الفرصة لفعل ذلك. ثمّ يأتي في المرتبة الثانية من يحمل فصيلة الدم B وأخيراً كلّ من يحمل فصيلة الدمّ A.

فالجسم الانساني وبالتحديد البشرة تفرز مادة كيميائية جاذبة للبعوض تجعلهم يحدّدون فصيلة الدم التي يريدون ان يتغذّون منها. فكلّما كانت الإفرازات كثيرة زادت فرصة لسعة البعوض لك.

من جهةٍ اخرى، تأكّد ايضاً ان الأشخاص الذين يخرجون غاز ثاني أكسيد الكربون بكميّة كبيرة خاصّة في فصل الصيف الحارّ يجذبون البعوض اليهم بطريقة كبيرة وإيجابية. فالأطفال مثلاً لا يتعرّضون كثيراً للدغات على غرار النساء الحوامل والكبار.