أعلنت الأمم المتحدة اليوم أن الفيضانات الناجمة عن أمطار غزيرة أدت إلى مقتل 60 شخصا وتشريد أكثر من 44 ألفا في كوريا الشمالية.

وأعلنت بيونغ يانغ الجمعة الماضي أن نهر تومن الذي يشكل جزئيا الحدود مع الصين وروسيا، شهد أكبر فيضانين بسبب عاصفة أمطار بدأت قبل 4 أيام.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان إن المناطق القريبة مثل موسان وهوريونغ تضررت بشدة حيث قتل 60 شخصا وترك 5% من السكان بدون مأوى.

وأضاف أن: “الاتصال مع المناطق المنكوبة يبقى صعبا، وتم تحديد الاحتياجات الطارئة على أنها المأوى والمواد الغذائية والأدوية والمياه وتجهيزات صحية”.

ودمر أو تضرر حوالى 9 آلاف مبنى مع 10 آلاف هكتار من الأراضي كما أضاف المكتب مشيرا إلى أن جهود الإغاثة التي يتولاها الشمال والأمم المتحدة في طريقها.

وأشارت وسائل إعلام كوريا الشمالية الجمعة إلى أن 15 شخصا اعتبروا مفقودين بعدما دمر أكثر من 17 ألف منزل أو تضرر