توفي رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف، وكان كريموف الذي يحكم أوزبكستان منذ 27 عاماً قد نقل إلى المستشفى يوم السبت الماضية لإصابته بنزيف في الدماغ.

و كانت الحكومة الأوزبكستانية قد أعلنت اليوم عن تدهور الحالة الصحية للرئيس كريموف و أشارت إلى أن الأطباء وصفوا حالته بـ “الحرجة جداً”.

كما أن الإبنة الصغرى للرئيس كريموف ” لولا كريموفا” كانت قد أعلنت عبر الإنترنت أن والدها قد أصيب بنزيف في الدماغ.

في غضون ذلك إحتفلت أوزبكستان بالذكرى السنوية الخامسة و العشرين لإستقلالها في أجواء حزينة.

و عدم الإحتفال بعيد الإستقلال على مستوى رفيع و تأجيل إقامة الحفلات الموسيقية و عروض الألعاب النارية كان قد أدى إلى تعزيز الإشاعات المتحدثة عن وفاة الرئيس كريموف .

يذكر أن الرئيس إسلام كريموف الذي توفي عن عمر ناهز الثامنة و السبعين كان يتولى السلطة في أوزبكستان منذ إستقلالها عام 1991.

ومن الجدير بالذكر فإن تنظيم فتح الله الإرهابي كان قد إفتتح مدارسه الأولى في المنطقة بأوزبكستان ، غير أن الرئيس كريموف كان قد شعر بالقلق من هذا التنظيم و قرر إغلاق تلك المدارس.