ذكرت وكالة رويترز للانباء ان منظمون قالو إن جدة عمرها 92 عاما من ولاية نورث كارولاينا الأمريكية نجت من مرض السرطان مرتين من قبل أصبحت أكبر امرأة سنا في العالم تكمل سباق ماراطون بعد أن قطعت مسافة 26.2 ميل في سان دييجو.

وقال دان كروز المتحدث باسم السباق إن هارييت تومسون من تشارلوت بولاية نورث كارولاينا أنهت ماراثون سان دييجو روك ‘ان‘ رول يوم الأحد في سبع ساعات و24 دقيقة و36 ثانية.

وأضاف أن السباق أعطى تومسون – التي تبلغ من العمر 92 عاما و60 يوما – فرصة لكي تصبح أكبر امرأة تنهي سباق ماراثونا.

وفي 2010 أكملت جلاديس بوريل التي كان عمرها انذاك 92 عاما و19 يوما ماراثون هونولولو بحسب ما ذكرته موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية والتي قالت إنها لم تتلق طلبا رسميا من تومسون لدخول الموسوعة.

وقال كروز إن تومسون – التي نجت من مرض السرطان مرتين وبدأت في المشاركة بسباقات الماراثون وعمرها 76 عاما – لم تستبعد الاشتراك في سباقات قادمة. وهي تشارك في السباقات لجمع المال من أجل مكافحة سرطان الدم (لوكيميا) وسرطان الغدد الليمفاوية.

وقالت تومسون لمحطة تلفزيون (كيه.إن.إس.دي) المحلية التابعة لشبكة (إن.بي.سي) الأمريكية “أكتب دائما إلى اصدقائي لأقول لهم ‘أعتقد أن هذا هو عامي الأخير‘ ثم أعيش عاما اخر وهذا هو (الماراثون) السادس عشر وأنا سعيدة جدا انني اشارك به.”

وكان أكبر رجل سنا يكمل سباق ماراثون هو العداء اليوناني ديمتريون يوردانيديس الذي شارك في سباق أثينا عام 1976 وعمره 98 عاما وفق موسوعة جينيس العالمية.