اعتبر أخصائي أوروبي بارز في علاج سرطان الجلد أن زي السباحة الإسلامي النسائي “بوركيني” المثار حوله جدل سياسي واسع النطاق يعد وسيلة ناجعة للوقاية من سرطان الجلد.

وقال رئيس الجمعية الأوروبية المعنية بتشخيص أورام الجلد الخبيثة وعلاجها، كلاوس جرابه، إنه نظراً لأن هناك دراسة أثبتت أن تأثير كريمات الوقاية من أشعة الشمس يظل محدوداً، لذا فإن مثل هذا الرداء يعد الوسيلة الأمثل لحماية الجلد، مؤكداً “أن البديل المتصور هو البوركيني”.

وأوضح جرابه أن زي البوركيني تم تطويره في الأساس من جانب سيدة أسترالية، حيث يرتفع خطر الإصابة بسرطان الجلد في أستراليا بشكل كبير للغاية.

وأشار إلى أن 50 % من إنتاج زي البوركيني لا يتم شراؤه من جانب سيدات مسلمات.

يشار إلى أن بعض الساسة يرون أن ارتداء السيدات المسلمات لزي السباحة الذي يغطي الجسم بأكمله يعد إشارة لعدم استعدادهن للاندماج في المجتمع الغربي.