عبر عدد من شباب وسكان تارودانت الجنوبية عن سرورهم الكبير بترشيح حزب الاستقلال لعلي قيوح الذي أصبح الكثير منهم يسميه “قيوح الأب”، إما لتمييزه عن باقي أبناءه أو لأنه معروف بتطوعه في العمل الاجتماعي كأب يرعى ابناءه .

وقد اعتبر العديد من الناشطين داخل الحزب الذين يستعدون لعقد اجتماع يوم السبت القادم،ومناقشة مقترحات الحزب بخصوص لوائح الشباب والنساء،أن عودة علي قيوح لممارسة العمل السياسي بعد الوعكة الصحية التي ألمت به،جاءت جوابا على رغبة وإرادة كل الغيورين على تنمية المنطقة والمدافعين عن مستقبلها الاجتماعي والسياسي.

وقال خالد كلوش الناشط السياسي للحزب في تصريح خص به “ماذاجرى ” أن فرحة أهل تارودانت تنبع من ثقتهم الكبيرة في تفاني هذه الأسرة وعملها الدؤوب، بلا كلل ولا مل،للدفاع عن مصالح سكان المنطقة.