عقد التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية، بقيادة الولايات المتحدة الامريكية اجتماعا بباريس ، لمراجعة استراتيجيته بعد فشل غاراته الجوية التي شنها خلال عشرة أشهر، في وقف تقدم جهاديي هذا التنظيم الارهابي.

وأوضحت وزارة الخارجية الفرنسية أن الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزراء وممثلون عن منظمات دولية، بحث استراتيجية الائتلاف التي تقوم حاليا على شن غارات وتدريب الجنود العراقيين أو مقاتلين من المعارضة السورية المعتدلة.

أضاف المصدر أن هذه الغارات لم توقف “الشاحنات المحشوة بالمتفجرات” التي يستخدمها الانتحاريون في التنظيم بشكل متزايد. كما أن عمليات التدريب لم تحل دون تراجع الجيش العراقي في الرمادي.

مسؤول أمريكي رفض الكشف عن هويته أعلن ان الاجتماع تناول ايضا خطط الحكومة العراقية لاستعادة السيطرة على الرمادي من أيدي الإرهابيين.