عاد رجل مكسيكي إلى منزله أمس وسط مشاعر اختلطت بين الفرح والذهول لأفراد عائلته الذين تلقوا خبر وفاته في حريق من الجهات الرسمية قبل شهرين.
وكانت العائلة المكسيكية قد تلقت بلاغا عن هروب والدهم (74 عاما) من دار رعاية يتواجد وأنه بات في عداد المفقودين.
وتم إخطار الشرطة بالخبر للقيام بعمليات البحث وبعد الكشف عن جثة محروقة، أبلغوا عائلته بوفاته لوجود جثة تطابق المواصفات الخاصة بأبيهم.
ويأتي الخطأ على الرغم من تحذير عائلة الأب (74 عاما) للسلطات بأن الجثة التي عثروا عليها ليست متطابقة بشكل تام بحسب الصور التي تم نشرها.