ترك عدد من هواة التجول بين الجبال وتسلقها في روسيا رفيقهم جريحا وعاجزا عن إسعاف نفسه في منطقة سيبيريا خوفا من فوات موعد طائرة العودة إلى موسكو.
ولم تعرف أم الجريح بأمر إصابته إلا بعد ان انتابها القلق بشأنه مما جعلها تتصل بالإسعاف الذي أنقذه، حسبما ذكر مسؤولون معنيون في مدينة كراسنوريارسك التي تبعد نحو 4000 كيلومتر شرقا عن موسكو اليوم.
وحسب وكالة تاس الروسية للأنباء فإن الشاب البالغ من العمر 30 عاما أصيب ولم يتمكن من مواصلة المسير مع رفاقه. ويبدو أن الرفاق الأربعة لم يتأثروا بذلك، وواصلوا رحلتهم باتجاه المطار وهو ما علق عليه مسؤول روسي بالقول: “لقد صدمنا لأنهم لم يقوموا حتى بإبلاغ السلطات بحالة رفيقهم”.