تعرضت منطقة مزكيتام بإقليم كرسيف لعاصفة رعدية أمس، تلتها تساقطات غزيرة ملأت وادي بوصواب مما أسفر عن فيضان، الواد الذي بات معروفا بقنطرته التي دمرت بعد أسابيع من بنائها لتكشف الغش، وسرقة المال العام .
وحسب مصادر محلية فإن المياه جرفت سيارة ميرسيديس 240 (طاكسي كبير) وعلى متنها أشخاص، نجوا بأعجوبة، ليفقد صاحب الطاكسي مورد رزقه التي هي سيارته .
وتدخلت فيما بعد جرافة فأخرجتها، وحضر الدرك، و غابت وزارة التجهيز التي من المفروض أن تقدم أجوبة آنية لهذه المعضلة والمأساة اليومية التي يعانيها المواطنون.