لا يمكن أن نتصور فعلاً أن يدخل أحدهم على العمل أياً كان بملابس فاضحة، أو كاشفة، أو غير مناسبة كملابس النوم مثلاً، ولكن أن يصل الموضوع لأن يعمل الناس دون ملابس، فتكون هنا المزحة والإزعاج، ولكن أن يوجه رئيسٌ شعبه للعملِ دون ملابس، تكون هنا المصيبة.
المصيبة الكبرى حلت عندما قام رئيس بيلالاوسيا ألكسندر لوكاشينكو بتوجيه الناس بعبارة “خلع ملابسهم والعمل حتى التعرق”، هذا في حديثٍ له عن أهمية العمل القومي، ورغم محاولة وسائل الإعلام الوطنية معالجة الجملة الخاطئة التى قالها الرئيس فى خطابه، وتوضيحهم أن الرئيس تحدث عن الابتكار وتكنولوجيا التقنيات فى خطابه، وقال إنه يجب «العمل والتطوير»، ولكنه عن طريق الخطأ نطق كلمة «تطوير» ككلمة «تعرية»، التى تتشابه فى النطق باللغة الروسية، وكان يجب أن يستدرك الكلمة على الفور، وقالت الصحف الروسية إن الرئيس أخطأ فى النطق بصورة غير مقصودة، وأنه لم يقصد أبدا العمل عراة، لكن يبدو أن الكلمة جاءت على هوى الكثيرين، خاصة السيدات اللاتي تفنن فى كيفية الذهاب للعمل بلا ملابس، بل نشر المواطنون صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي وهم عراة فى مكاتبهم، ليضعوا بذلك الرئيس فى موقف حرج أمام الشعب والمجتمع الدولي.
ويذكر أن بيلاروسيا أو روسيا البيضاء دولة فى أوروبا الشرقية تجاور أوكرانيا وبولندا، وعاصمتها مينسك، تعداد سكانها 9.49 مليون نسمة وكانت بيلا روسيا تابعة للاتحاد السوفيتى، وفى 25 أغسطس 1991، أعلن برلمانها الاستقلال، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وألكسندر لوكاشينكو هو رئيس البلاد منذ عام 1994.