قال  الوزير السابق، خالد الناصري المنتمي احزب التقدم والاشتراكية إنه يتوقع استمرار التحالف الحكومي الحالي اي استمرار التجربة الحكومية الحالية لفترة ما بعد انتخابات 7 أكتوبر.

وانتقد وزير الاتصال السابقبشدة حزب الأصالة  المعاصرة مؤكدا في استجواب مع أسبوعية “العدالة  التنمية”  أنه من “السطحي جدا الحديث عن قطبية ثنائية جديدة بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة… على اعتبار أن  الفرق كبير جدا، ليس على مستوى المرجعية فقط، بل أيضا في إطار النسق الذي يؤطر العملية الحزبية برمتها”، مضيفا أن حزب “المصباح” نشأ من تراكمات تاريخية للشعب المغربي، أما حزب الأصالة والمعاصرة فقد ولد ولادة قيصيرية في فضاء معين.
كما أثبت حزب “المصباح”، يضيف الناصري، اتصافه بالمرونة اللازمة وقدرته على البحث عن التوافق بين الأحزاب السياسية، وبين المؤسسة الملكية، وقوى الأغلبية والمعارضة، عكس ما تقوله أحزاب المعارضة في تصريحاتها.