علم موقع “ماذا جرى” ان زوجة عمر بنحماد طالبته بالطلاق وانها قبلت الترخيص له بالزواج من فاطمة النجار شرط طلاقها منه علما انها ام لسبعة اولاد،وفاطمة النجار ام لستة ابناء.

وكانت زوجته قد وافقت أثناء أخبارها بالمر بزواجه من فاطمة النجاري إذا وافق على تطليقها،مؤكدة صدمتها لأنها لم تكن على  علم بالعلاقة  التي تربطه بزميلته،ولأنها لم تصدق يوما أن زوجها يمكن أن يكذب عليها أو يخفي أمرا خطيرا كهذا.

وجدير بالذكر ان عمر بنحما د بدأ مسطرة الز واج بطلب لدى محكمة الاسرة كي يتمكن من طي هذه الصفحة التي اعترف فيها بممارسة الجنس مع فاطمة النجار بعد فقدانها

لزوجها الأول وإثر زواج عرفي بينهما.

وحسب مضامين المحضر المسربة ففاطمة النجار قالت انها داعبت المعني، ولم تمارس الجنس معه، عكس ما صرح به ه، لأنها  لم تكن تعلم أن كل زواج خارج مدونة الاسرة  محرم في المغرب.

وحسب المعلومات التي توصل بها موقعنا فالطرفين معا احجما عن الكلام بعد الفضيحة خوفا من ان تشهر الشرطة كل الحجج التي تدين ممارستهما الجنس داخل السيارة ومنها مناديل تحمل آثار سائل لزج يبدو أنه الحامض المنوي، خاصة وأن الشرطة ارسلت كل المحجوزات إلى المختبر العلمي والجيني مصحوبة بعينة من لعاب الطرفين.